زنجي شاذ يسخن على طيز صاحبه البيضاء ويلحسها و ينيكه وهو نائم

معنا شابان يتشاركان الشقة في العمل و أحدهما زنجي شاذ و اﻵخر أبيض شاذ المزاج مثله. ذات يوم و الأبيض نائم عاري الطيز في غرفته دخل عليه هكذا زنجي شاذ وراح يفرك زبه وقد سخن على طيز صاحبه البيضاء ويلحسها وهو نائم و يتشهاها و يقبلها ثم يفرق ما بين فلقيته و يلعب في خرم طيزه بلسانه و يدس طرفه فيها و يبصق بداخلها كي يسهل نياكتها. هاج الزنجي بقوة فراح يفرك زبه ثم راح يركب طيز صاحبه البيضاء بعد أن لبس الكاندوم و أخذ ينيكه وهو نائم فاستيقظ صاحبه فهمس له: متخفش ..خليك نايم…ثم أخذ ينيكه و يقبله و يستمتع باللواط معه و يقبله قبلات شاذة ساخنة جداً و يدخل زبه في طيزه فيتأوه صاحب الطيز البيضاء الضيقة وهو يفرك زبه ليضاعف من متعته.

82698مشاهدات
06:21 المدة
78%
التصويت 425