الشذوذ الجنسي و اللواط العنيف في السجن

من مشاهد الشذوذ الجنسي الجنسي و اللواط العنيف في السجن ذلك المشهد لمسجونين أحدهما مفتول العضلات قوي البنية متين الجسد صاحب زبر كبير غليظ عارم الشهوة و اﻵخر شاب أبيض رقيق البنية صاحب زبر صغير. يبدأ المشهد بالمسجونيني وهما في طريقهما خارج الزنزانة إلى حيث حمام السجن وهنا نرى المسئول عن الزنزانة الشرطي يخبرهما ان ينتهيا قبل ربع ساعة و هنا يخلعا ملابسهما و يدخل كل منهما حمامه و كانت الحمام تشبه المباول بدون أبواب. وبعد أن تأكد صاحب البنية القوية من مغادرة الشرطي السجان راح ينظر لزميله الشاب المسجون وراح يتحرش به: وريني طيزك… و يتحرش به و يقاوم الشاب إلا أن اللواطي يتعافى عليه و يركعه رغماً عنه و هنا يبدأ يضرب وجهه بزبه الكبير الجسيم: إياك أن يعول صوتك…أسكت و إلا..هيا مصني…إياك أن تصنع مشكلة… و هنا يبدأ منظر الشذوذ الجنسي و اللواط العنيف داخل السجن حيث يجبر الشاب زميله على أن يدخل زبره في فمه و يمصصه له و هو يتحسس جسده و يكبس زبه في فم زميله بكل قوة و ينيكه نيك فمه و يمارس عليه رغباته الشاذة و يفرغ فيه شهوته و قد يكزن غير شاذ جنسياً و لكن شهوته أكلته فراح يفرغها مع المساجين امثاله فيمارس اللواط العنيف وهو يسرع بنيك فم زميله و يضرب زبه فوق وجهه و يلطمه: أفتح..يلا أفتح بقك….ثم يخرج زبه و يصفعه به فوق وجهه…

60138مشاهدات
05:03 المدة
81%
التصويت 227